هلوسات ليليه 37

لا تعلم كيف اتخذت تلك الخطوه بقلب  كانت تظنه جَف , او بارت ارضه من قلة النبض 

لا تعلم متى وكيف اصبح مُتكئً لها , وارضً تتمدد عليها في اخر اليوم من التعب ! 

وكيف لم يأخذ من قلبها مجهود ليمر منها عبرها .. 

لم تحسب لهذا اليوم وقت , ولم تكلف نفسها عبء التفكير فيه مقدماً 

كُل ما تعلمه يقينً ان لها ملجأ يحتويها وقت المِحَن..

بقلمي : شيماء مرعي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s